كلمات موجوعة الى عبد الحميد العداسي

16 أيار / مايو 2016

الطاهر العبيدي
الطاهر العبيدي

الطاهر العبيدي -  باريس

 لأنك ذاك المبتلى المعتصم بالصّبر..فقد كنت دوما أكبر من الحزن وأكبر من الشجن..لأنك المنتمي الى مدرسة المبادىء والقيم فقد آثرت النهوض والاستيقاظ من بين أوجاع المصائب والمحن..لأنك ذاك الإنسان الحر فقد رفضت عيش المستنقعات والحُفَرْ..لأنك ذاك المفجوع لسنوات طوال بفقدان الأرض والوطن..ومع ذلك تحمّلت سطوة الغربة وتأوهات المنفى وتجاعيد الترحال والسفر..لأنك ذاك المنبثق من تربة التين والزيتون والنخل..تونس الخضراء مفترق الحضارات وسليلة المجد.. تلك البلد التي لاتعترف بالعقم والقادرة على الإنجاب والعطاء حتى في أعوام الجدب..فقد خيّرت عدم الارتهان للهزيمة وتزكية آثام الصمت..لأنك ذاك الضابط السامي الذي أقسم يمين الصدق في أكاديمية الضباط من أجل أن يكون ولائه إلا لله والوطن..وأن يكون فداء للدفاع عن العرض والحدود والشعب..كما كنت في المنفى جنديا منحازا لأخلاق والقيم..رافضا لدولة البوليس والتعذيب والقمع..

لأنك ذاك الإنسان الذي يحمل في منفاه عديد الصور عن عهود القمع وأعوام السعير ولون المعتقل..

 لأنك ذاك التونسي الذي ظل حالما بانجلاء الليل وخسوف الظلم وبزوغ الفجر..فقد كنت دوما مصطفا إلى جانب الإنسان الحر، ومنحازا الى عدالة قضايا الحرية والرأي..

لأنك المؤمن بسنن الكون فقد كنت لا تستكين للقهر منقلبا على طقوس الوضاعة ورداءات العصر..

رافضا للإهانة للتعسف وكل أشكال الظلم..لأنك ذاك المنفي الذي ظل مرابطا على ثغور الأمل

 ولم يسقط من ذهنه العودة يوما الى الأرض والأهل والحي..لأنك ذاك المهجّر دون اختيار والمفارق كرها للأهل والديار والوطن..ومع ذلك بقيت حالما باشراقة الصبح..ممسكا بوجع الغربة والفرقة وقابضا على الجمر..لأنك المفارق اضطرارا والعيش في الغرب.. لتكون "الدانمارك" دولة اللجوء والحماية والمستقر..وهناك لم تتخلف عن المشاركة في التحدّي والرفض وظللت جنديا من جنود ذاك الوطن.. ومواطنا يرفض الهوان ولا يبيت على الضيم..تونسي النشأة والانتماء والبلد، ينتمي لجيل الرفض والغضب..لأنك المبتلى بذاك الخبر، نبأ فقدان ابنتك وهي في ريعان العمر..لتخلف لك وجعا صاحيا ومستتر..فمهما كانت الكلمات العذراء هنا فإنها لا تطفىء نيران الأسى والحزن.. ففقدان ابنتك يا ابن وجعي هو مصاب جلل..فقد فارقتك وهي في عزّ الشباب وفي مثل هذا السن..

أعرف يا ابن أرضي أن حزنك سيظل معتقا ومستمر..ولأنك ذاك الإنسان المؤمن بالخير والشر..

لا شك تدرك أن رحيل ابنتك هو قضاء وقدر..وأن كل نفس ذائقة الموت مهما طال أو قصر العمر..

وأننا جميعا راحلون الى عدالة إلاه لا يُظْلَمُ عنده أحد..

لأنك المؤمن يقينا بأن لا إلاه إلا إلاه البشر..رَبٌّ رحيم يجازي من صَبَرَ واحْتَسَبْ..

لأنك إبن عقيدة سمحاء علمتنا أن الموت حق، وأن الموقف الفصل هو القول..

إنّا لله وإنا إليه راجعون وله الشكر والحمد..

لقد أصابني يا ابن بلدي كما أصابك مثل هذا الخبر..وفاة ابنتك وهي ما زالت في بداية سنوات العرس..

فلك مني كل الدعاء والله لك ولها خير عون وسند..

وعزائي لك لكل العائلة وكل الأهل..

وعفوا إن كنت سأخرج قليلا عن النص..

لأقدم عزائي ثانيا في ثورة انطلقت معبأة بالحلم والأمل..

نراها مالت نحو الاصفرار والذبول وأصابها الوهن..

وعزائي ثالثا في رفاق النضال وأصدقاء الدرب..

أولئك الذين غرّتهم المناصب والمكاسب والعيش الطري.

وتناسوا أن الأرض تدور وأن الزمن غير مستقر، وأن التنكر والنكران وعدم الوفاء ليس من الشيم.. وأن " تلك الأيام نداولها بين الناس.."..وأنّ الحياة عابرة والدنيا دول..

ولأنك ذاك التونسي الذي جمعتنا سنوات التهجّر والمنفى المشترك، فاعذر قلمي إن مال بعض الشيء عن السطر وخرج قليلا عن حدود موضوع الأصل، ذاك لأن الأوجاع متناسلة، وأنا ما زلت على حدود التماس أقاوم المنفى المنفرد..

---------------------------------------

/1عبد الحميد العداسي احد التونسيين الذين قضى في المتفى اكثر من 20 سنة وكان لاجئا سياسيا بالدانمارك ليعود لزيارة تونس بعد الثورة

*يوم 26 افريل 2016 توفيت ابنته المتزوجة حديثا بسويسرا رحمها الله واجسن مثواها

انشر عبر