فرجت والخروج من النفق ولكن !!!..بقلم: بشير الايوبي

13 آب / أغسطس 2018

38799967_1841337772644390_5998868207727804416_n
38799967_1841337772644390_5998868207727804416_n

الفكر العربي

   لا يصدق أحد تحليلي في ابعاد القادم وما سيحصل في القريب من مفاجآت ليس لها على الواقع أي علامات وستكون نتائجها مذهله علي الارض . فهناك أمور خارجه عن المألوف مثل ظهورشخصيات كانت في النسيان وشخصيات تظهر بثوب وشكل غير مألوف منها و مفاجآت من نوع آخر وسيناريو بطعم وبنكه مريره لا تطاق كارثيه على قضيتنا الفلسطينيه بخاصه والعربيه عامه هناك تدور عبرالمطبخ الإجرامي الامريكي الصهيوني المشترك فرز غزه عن باقي فلسطين وتصبح دوله بحكم فدرالي مع مصر وتحت السيطره المصريه وبنفس الوقت اعاده السيطره الاردنيه على الضفه وهذا هو خلاف الأمريكان مع الملك عبدالله وفتح باب الهجره للفلسطينين في دول أوربية وعربيه وعمليه تجنيس من يريد في البداية المقيم فيها . ويتم توريط العرب في حروب في ما بينهم تأكل الأخضر واليابس وفي الاتجاه الاخر اشعال الحرب مابين السعوديه وإيران ومن ثم تدخل دول الخليج . ماذا عن صفقه القرن !! هناك معارضه شعبيه من كل الشعوب العربيه باستثناء العابثين والعملاء واتباع القرده الحكام الخدم وجاري العمل عليها ولا من احد يعرف أي شئ عن تفاصيلها من الزعماء العرب فهم جميعا مجرد موظفين شغلهم التوقيع والتنفيذ نعم لقد بوشر بتنفيذ الصفقه والعمل بها ولا داعي لشرح الكثير فهناك حدود للحديث في هذا الموضوع لأن هناك من لايسمح لك في التعمق وكشف المستور ولكن أستطيع القول أن الخاسر الأكبر بل المنكوب هو الفلسطيني لأن له قياده مصيبه بالغباء والجهل السياسي تتناحر مابينها على أمور ضيقه لتترك الساحه فارغة دون أي دفعات حتى يسرح ويمرح اعداؤنا كما يشاؤون ونحن نتناحر والأرض تنهب والمواطن يموت مهموم والاقتصاد معدوم السماء غيوم ولا أحد يعرف عن غدا معلوم. حتى يتم طلب مساعده من أمريكا !! يستمر الاعصار برياح مجنونه تعصف بالمناطق الخليجيه ومن ثم توريط مصر ايضا في الحرب وبجانب اسرائيل الصديق المخلص الأمين ممثله بامريكا حاميه الأمن العربي من البعبع الإيراني الوهمي ولعبه هذا سني وهذا شيعي لسحب الأموال العربيه بشراء الاسلحه والحراسة سبحان الله العظيم بات هذا حالنا بعد أن ابتعدنا عن ديننا وسنه نبينا بات الجميع يلهث وراء إسرائيل للتعاون وبناء علاقات معها أين باتت فلسطين واين أولى القبلتين وثالث الحرمين أين الكرامه والشرف العربي الإسلامي حسبنا الله ونعم الوكيل. بقلم .أ.بشير الايوبي
انشر عبر