مطلوب أن تبقى حماس قوية بقلم بشير الايوبي

10 حزيران / يونيو 2018

الاستاذ بشير الأيوبي
الاستاذ بشير الأيوبي

مطلوب ان تبقى حماس قويه وعليها اعاده الترميم . ما من احد متابع للاوضاع في غزه حتي شعر أن هناك شئ غير مفهوم قد حصل وعليه باتت الأمور معقدة بعض الشيءعلى مستوى السلطه الحاكمة للقطاع إلا وهي حماس هناك انزلاق مخيف يعطي مؤشرات خطيره على المدى القريب وهذا يحتاج اعاده ترميم لقواعد التعامل واعاده رسم الاهداف والتعامل مع المستجدات والوقائع المستجده نعلم ويعلم الجميع ان لحماس شعبيه كبيره داعمه لخط المقاومه وهذا جيد ولا غبار عليه المقاومه المشروعه وحق مكفول وله شرعية دوليه ونحن جميعا مع المقاومه كلنا ندعمها بنفيس والهدف واحد إلا وهو تحرير فلسطين الغاليه كامل ولكن نختلف في الوسيلة فما المانع من العمل لقاسم مشترك يجمعنا وهذا ليس بالمستحيل فكل واحد يكمل الاخر وهذا ماقاله رحمه الله القائد الرمز ابو عمار. يجب على السلطه العباسيه التفهم لوضع حماس وتعمل على تخفيف الضغوط وكفاية مااصاب غزه من هلاك واوجاع وايضا يجب أن تتفهم حماس حقيقه الامر وان هناك مخططات يعمل عليها الكارهين ويرسم لها من جهات عديده لا تحب الخير لحماس واهدافها واضحه ومعروفه ولا تحتاج إلى عبقرية أو إعجاز لفهمها نحن نشاهد كثير من الأحداث الجاريه أمامنا يوميا وهي مؤشرات واضحه تعطينا الدلائل دون أدنى شك على القادم أولها الحصار الهالك المعنوي والمادي والإجتماعي والإعلامي وجعل القطاع فوق صفيح ساخن دون أي عامل من عوامل الحياه الكريمه أو أدناه هذا الأمر مدروس وملعوب خطير المياه والكهرباء وشلل صناعي وركود اقتصادي ووقف الرواتب والشؤون الاجتماعيه وآلاف المصابين وشلل عام في مرفق العمل لعدم وجود كهرباء ومواد تشغيلية وبطاله مجنونه وطلاب أنها الدراسه ولا تستطيع الحصول على الشهاده لعدم دفعها المستحقات المديونه لجامعه . نعم نقول اعانك الله ياحماس وما من احد يتحرك الجميع يترقب وينتظر القادم هناك واجبات على حماس ثقيله مطلوبه منها ولا مفر لها منها عدد اولها سكان القطاع تعدى اثنان مليون نسمه هناك مسؤليه تتحملها حماس فكلهم أبنائها ومطالبين منها من رعاية لا حصر لها مسؤلية كبيره جدا وبخاصه في مثل هذا النوع من المرحله الصعبه الأمور يوم بعد يوم تتعقد والى الاسواء. هناك من يقول ويتساءل .. أديني حل واحد بس لا غير نعم لا بد من الوحده والمصالحة وجمع الشمل وكما قالوا حبه عليك وحبه عليا بيجي الخير ونحصد محبه نحن أخوه والكل محتاج الآخر علينا إيجاد قواسم مشتركه بيننا واجاد وبناء قواعد تفاهم للمراحل القادمه بمنهج معد جيد مشترك تعمل عليه للاجيال القادمه لقد افلس المواطن الغزاوي وبات الموطن الفلسطيني عامه والغزاوي بخاصه مصاب بإحباط ويحتاج إلى مرحله هدوء ورتياح حتى يعود إلى عهده في الإبداع وانا أحد أبناء القطاع الحبيب ومن هنا أتوجه إلى المسؤولين من كل الأطراف على الساحه الفلسطينيه وأقول لهم كفانا كفانا كفانا اتقوا الله في شعوبكم يجب جميعا أن نكون في خندق واحد . الانقسام يجب أن ينتهي دون رجعه ونعمل على بناء جسور الثقه في كل بيت فتح وحماس أخوه ومن أم و اب واحده من بطن واحد كيف يكون بينهم خلاف هل هذا يعقل أليس من الأفضل الوفاق والاتفاق والجميع يعمل لصالح الوطن والمواطن سامحكم الله عودوا إلى طريق الصواب واعلموا في ما أمر الله هناك رب يحاسب وهناك عقاب من الذي لايغفل ولايقبل الظلم وهو الذي توعد لظالمين عذاب جديد وغدا الحساب فغزه العزه تذبح أين ضمائرهم حسبنا الله ونعم الوكيل...بقلم ..بشير الايوبي
انشر عبر