عروبتي رغم الفتن ستعود اقوى . بقلم . أ. بشير الايوبي

16 نيسان / أبريل 2018

received_459065337846400
received_459065337846400

الفكر العربي

نحن امه واحده مهما حصل ومهما صار من خلافات وصدمات فلا بد من ضم الجراح وتعود المياه إلى مجاريها هذا هو اعتقادي المهم ان هناك الكثير من المحللين السياسين بل الأغلب متشائم من الحال العام لامتنا العربيه وهم محقون في ذالك لأن الذي فيه امتنا أمر مؤسف و مخجل ولا يقبله منطق خارج المنطق ولايعقل لعاقل ان يصدق ما يراه من تناحرات وخلافات وحروب وغرائب لا حصر لها لا يتقبلها عقل ولا يتخيلها منطق نعم والله تستحق البكاء ومع ذالك فانا متفائل با لأيام القادمه على أن الذي اصابنا سيكون دافع قوي لاخذ العبره لنتعلم منها كيف نتعامل مع أنفسنا ونكون متمسكين بكتاب الله وصادقين مع الله فقد اخبرنا الرسول الكريم حبيبنا محمد لايؤمن أحد منكم حتى يحب لاخاه ما يحب لنفسه. والآن الشارع العربي يغلي من الغيظ والجميع أصبح يتفهم دائره القلق والخوف من القادم وبات المواطن العربي يفهم اللعب مع المؤامرات التي تحاك عليه وبات حريص ويحسبها جيد من كل الزوايه والأمور مكشوفة والدمار سيصل إلى الجميع لأن الجميع مستهدف والدور سيصل للجميع مرد وقت العراق دمر ونهب سوريا دمرت ونهب واعادت سوريا ليبيا أصبحت مجمعات لعصابات وأماكن أمن لأصحاب السوابق والمفيات الدوليه دون دوله وقانون واليمن كان الله بعونك ياشعب اليمن الصابر حرب دون استحقاق ولا أهداف لها فقط دمار وخراب بيوت وضياع والمستفيدين الأول اعداء امتنا لا أدري كيف يمكن استمرار هذا الوضع و الشعب يلتزم الصمت إذن القادم إصلاح وزدهاره وتحصن أنفسنا من الفتن . بات يكفينا مانحن فيه وما تعلمناه وفي اعتقادي كان يكفينا لنكون على يقين أن الحل يكمن بوحدتنا والوقوف صف واحد في وجهه الخطوات العدائية على امتنا . أعني ما انا أعنيه هناك صحوه في الشارع العربي كبيره ولابد للقيادات أن تستجيب لهذه الصحوه والوقوف بجانب شعوبها الموحد التلاحم صاحب المصير المشترك هذه الشعوب التي عانت من القيادات الجاهله الغبيه هذه القيادات التي اوصلتنا إلى ما نحن فيه من ضياع ودمار على قادتنا المحترمين أصحاب القرار ترك المصالح الشخصيه والفؤيه والحزبية والنظر إلى الاهم والاغلى إلا وهو الوطن والمواطن. كل شئ يموت إلا الشعوب باقيه على عهد تغني بصوت واحد بلاد العرب اوطاني فابنتي متزوجه من مصري واختي متزوجه ابناني وخالي متزوج كويتيه وخالتي متزوجة سعودي وعمتي متزوجة قطري وابن عمي متزوج اردنيه وهكذا اسره واحده مترابطه شعب واحد ثقافه واحده نسب واصل كلنا شعب من رحم واحد موحدين لإمكان للعابثين بيننا مهما سائت الأحوال فنحن أقوى من الفتن والعاملين عليها وغدا لقريب عاشت عروبتي حبي وقدوتي ستبقى وستبقى بخير ..
انشر عبر