بقلم بشير الايوبي الشعوب العربيه والنصر القادم

30 آذار / مارس 2018

received_189502658500394
received_189502658500394

الفكر العربي

. حق العوده وتحرير الاقصى والدور الاجابي الاجابي لشعوب العربيه وهذا يبشر بان النصر قادم لاشك في ذالك بل و من المؤاكد ان بالعمل بصبح الحلم حقيقه وواقع وهذا ما اثبت على ارض الواقع فمن الاخطاء والهزائم يتعلم الانسان ويأخذ العبر وعليه اقول و بالرغم من كثرة الاوجاع ورغم ما نحن فيه من مخاطر ومؤامرات تحاك من كل جانب وبكل ما اصابنا من نكبات وضياع فإن شعوب امتنا العربيه والحمد لله بخير وهذا بفضل الله سبحانه تعالى . لايجب النظر إلى السلبيات لسياسات بعض الدول الشقيقه ومن يحكمها المهم موقف الشعوب على مدار النزاع العربي الاسرئيلي وكيف الشعوب العربيه واقفت معنا نحن الفلسطينين دعم معنوي وسياسي ومادي وعليه فلا قيمه لبعض القيادات اصحاب المصالح خدامه الشيطان الازلاء. نعم هناك تفائل وامل مدعوم بالعمل واراهن على الشعوب العربيه الطيبه الصابره الموحده أراهن عليهم حين باشروا يعملون بقول الله تعالى معتصمين بحبل الله بينهم نعم واضح يوجد محبه ووداد والجميع عازم على المحافظه على كرماتهم ووجودهم وحرصهم على التواصل في ما بينهم من توصل اجتماعي وإنساني واسري وديني قوي و متين وجميعهم يعملون على قلب رجل واحد متماسكين بعروبتهم. ولهذا علينا جمعا ان نتفائل لان امتنا لن تموت مادام لدينا أسرار على البقاء كحزمه واحده لا يستطيع كسرها أي كان و مهما تكالب علينا الاعداء والخونة المتعاونين وبعض القاده المنصابين العابثين فهم جميعا إلى الزوال الاكيد فلا بد من صحوه سريعه تعيد الامور الى مجراها وتصحيح المسار فهذا التفائل نابع من ايماني ان شعوبنا العربيه قادره على رفع سقف التحدي والنصر . واضح ان شعوبنا مازالت بخير قادره على أعده العجلة للوراء وتصحيح الأوضاع الى مكانت عليه. لأن التهديدات أصبحت تشمل الجميع ولاتستثني أحد ف الجميع في خطر والكيان العربي مهدد والخوف بات واقع وعلى الأبواب. هناك حقائق أمامنا أين العراق وسوريا واليمن وليبيا وغيرهم الا هذا دلالة على أن هناك مؤامرات تحاك لتدمير الوجود العربي وتخطيط مدروس دوله وراء دوله . الحمد لله قد بات هناك صحوه من الشعوب العربيه ويعود الفضل لله وانفسنا الشرفاء من أبناء امتنا و ذلك يثبت تحليلي في ما اقول فهناك من العوامل والبراهين على الارض كثيره تثبت صحه اقوالي أولها وضع امتنا الذي لا يسر جعل ذلك صحوه ترفض الوضع الحالي من خلافات ونقسامات ونزاعات بل وحروب تأكل الأخضر واليابس لدينا مشاكل وهموم صنعناها نحن بيدينا على ارض الواقع و من اهمها الخلفات السياسيه المبطنة و العمل على المصالح الزاتيه الفؤيه الديقه و الغباء وجهل السرطاني المتمكن فينا كل هذه الاسباب وغيرها جعلتنا لقمه سهله لاعدائنا وجعلناهم اسياد علينا نتلاهث خلفهم ونعمل باوامرهم وجعلنهم قدوتنا وتجهلنا أنفسنا ووجودنا وقوانا ونسينا أننا مسلمون وعرب خير أمه أخرجت لناس ليس ذالك فحسب بل أكرمنا بنعم لا حصر لها هذه حقيقه وليس مجرد كلام بل كلام الله صبحانه تعالى وهذا دليل أن الذي نمر فيه مجرد مرحله غباره موقته بعون الله وستعود المياه إلى مجاريها ونصبح بحق خير أمه. من اهم العوامل المطلوب العمل عليها لاصلاح الحال يجب أن نبتعد عن الطائفيه والحزبية ونعمل على توحيد متنا علينا أن نوقف هذه الفتن وعدم التعامل معها ورفع الغطاء عن منفذيها وكشف الاقنعه عن الوجوه الملونه وبعد ذلك نجمع الصف ونوحد اهدافنا وكلمتنا ونقف بقوه وعزيمه صلبه بوجه المؤامرات التي تحاك علينا من كل جانب من هؤلاء الاعداء المتربصين وهم جميعا لهم اضماع باوطاننا ويعملون ليل نهار و في كل البقاع العربي لتنفيذه مخطط لا يقف مستمر ومتجدد بعده وجوه مقنعة لعينه وباشكال ملونه محبوكه جيد ونحن العرب نتفرج وننتظر مصيرنا يتحدد بيادي الاعداء. هناك دروس تعلمناها ومازلنا نتعلم لقد بات واضح ان الوصول للمكانه التي كنا فيها سابقا تحتاج اعاده لترتيب الأوراق المبعثره هنا وهناك واخذ العبره من أخطاء الماضي والعمل على تصحيح وعلاج المرض الخبيث الذي بات ينمو وتوغل بمجتماعتنا علينا عدم الرضوخ للوضع المتردي الذي خطط له اعدئنا ونجحوا للاسف بجعلنا في انهيار وستسلام بلا اراده وقيادة في خلاف دائم وتناحر لا يتوقف وهنا سؤال مطلوب عليه جواب لا يحتاج لبلاغه أليس وعد الله حق بان ينصرنا النصر المبين يوم أن نعتصم بحبله ونتحد جميعا ونعمل .
انشر عبر