رئاسة نيجيريا تنوي التفاوض لإنقاذ الفتيات المخطوفات

13 آذار / مارس 2018

152096290672769900
152096290672769900

الفكر العربي

أعلنت الرئاسة في نيجيريا أنها تنوي الدخول في مفاوضات من أجل إطلاق سراح 110 فتيات خُطفن من مدرسة في بلدة "دابتشي" في شمال شرق البلاد الشهر الماضي وذلك بدلاً من القيام بعملية عسكرية لتحريرهن بالقوة. العالم - أفريقيا وواقعة الخطف هذه واحدة من أكبر هذه العمليات منذ أن خطفت جماعة بوكو حرام الإرهابية أكثر من 270 تلميذة من بلدة "تشيبوك" في الشمال الشرقي أيضاً عام 2014. وذكرت مصادر أمنية أنه جرى الإفراج عن بعض فتيات تشيبوك بعد دفع فدى. ولا يزال المتشددون يحتجزون نحو مئة فتاة. وقالت الرئاسة إنّ الرئيس محمد بخاري وهو حاكم عسكري سابق عمره 75 عاماً، بحث إستخدام المفاوضات خلال إجتماع مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في العاصمة أبوجا. وقال مكتب بخاري في بيان بالبريد الإلكتروني أصدره المتحدث بإسم الرئيس: تفضل نيجيريا إعادة التلميذات اللائي خطفتهن جماعة بوكو حرام من تشيبوك ودابتشي أحياءًا ولهذا السبب إختارت التفاوض بدلاً من الخيار العسكري. وقال البيان: أضاف الرئيس بخاري أنّ نيجيريا تعمل بالتنسيق مع منظمات دولية ومفاوضين لضمان إفراج الخاطفين عن الفتيات دون تعرضهن لأذى. وأشار البيان إلى أنّ القوات النيجيرية في حالة جيدة لكنها بحاجة إلى المساعدات فيما يخص التدريب والعتاد. وتواجه نيجيريا تمرداً مسلحاً تشنّه جماعة بوكو حرام أودى بحياة ما لايقل عن 20 ألف شخص منذ عام 2009. وثمة إعتقاد بأنّ أعضاءًا بالجماعة نفذوا أحدث عمليات الخطف التي وقعت في التاسع عشر من فبراير/شباط الماضي في ولاية يوبي. بلدة دابتشي بلدة دابتشي المدرسة التي خطفت منها الفتيات المدرسة التي خطفت منها الفتيات 214-114
انشر عبر