بقلم .بشير الايوبي بكل اللغات نقول قدسنا لنا موحدة.

15 كانون الأول / ديسمبر 2017

الفكر العربي
الفكر العربي

الفكر العربي

  هذا هو الذي يجب ان يعلمه كل صهيوني وكل متخاذل وندل خائن حقير.. ان فلسطين هيا فلسطين كامله لاتتجزأ والقدس عاصمتها كامله موحدة وليس هناك شرقية وغربيه فهي واحده لها تاريخها العربي و الاسلامي فهي أولى القبلتين ومسرى الحبيب محمد إلى المنتهى صلوات الله عليه وسلامه وعلى الجميع أن يعلم ان للقدس مزايا وحدود وخط احمر لا يحق لأي كان تجاوزه فكل ماحصل من ترامب هذا الشيطان المهووس ومن هو حتى يقر ويقرر علينا أن لانقف نتفرج وننتظر الغير يعمل لنا ويدافع عنا لدينا لنعمل الكثير يجب التحرك وبكل قوانا لأن أعتراف امريكا بالقدس عاصمه لإسرائيل مجرد بلون اختبار لقراءة رد الفعل العربي والإسلامي هذا هو المفهوم العام والخارج والواضح للاعيان من تحليل ووقائع على الأرض هذا أولا. . أما التحليل الخاص ومن وجهه نظري المتواضعه فهي على النحو التالي امريكا دوله لها وزنها وهي أكبر دوله في العالم دوله مؤوسسات لا يحكمها رئيس بل هناك ايضا الكونجروس ومجلس الشيوخ وسلطات عديده تتحكم في القرار وعليه هناك خارطة طريق جديده لها ابعاد بحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي بأن يكون لكل من الطرفان عاصمه القدس غربيه وشرقيه ويعمل الآن على هذا فلا يعقل أن تتجاهل امريكا أمر من هذا النوع من الخطورة والأهمية ولو نظرنا إلى ردود الفعل الدوليه والاعتراف المباشر منهم بان القدس الشرقيه هيا عاصمه لفلسطين بل يتعدى الامر ذلك حين طالبوا امريكا بسحب القرار هذا بالأمر الجديد على الدول الاوربيه وبالإجماع يعني ذلك هناك تنسيق على أمر ما يعمل عليه وقابل للتطبيق هذا ثانيا وهيا وجهه نظري .. لاشك أن هناك سناريوهات عديده تصب جميعها على أن أميركا تحتاج إلى استقرار و هدوء في منطقه الشرق الأوسط ووقفه جاده مع الواقع واعاده صف اﻻوراق حتى تتفرغ لما هو أهم لها وهو أمنها القومي وتهديد مصالحها والتحديات الكبيره فإقتصادها تعبان وحالها الداخلي يحتاج لترميم مشاكلها المتراكمه وما عليها من تعبئه لإعادة التوازن وأيضا هناك التهديدات الغاضبة من كوريا والقلق من التوغل الصيني العسكري والاقتصادي المذهل وعودة للدب الروسي الى الواجهه وأيضا اشعال الخليج والتوغل الإيراني المعمول عليه والخوف من افشاله . أخيرا ستشهد المنطقه تحركات عديده وفعالة ودراما من نوع جديد تكون نتائجها التوقيع على اتفاقيه سلام و الاعلان عن حل الدولتان وبذالك يكون هدوء نسبي مؤقت لعده سنوات أعتقد أن هذا هو السيناريو القادم وفي مايتعلق بسلاح المقاومه فهناك عدة سيناريوهات متوقعة وأولها إدماج المقاومه مع قوات الدوله والسلاح يصبح سلاح واحد تحت إشراف قياده موحدة تعمل على برنامج معد ومتفق عليه بالإجماع من كل شرائح الشعب تحت مسمى الكلمه الواحده والهدف المشترك وفلسطين عربيه اسلاميه وعاصمتها القدس واحده موحدة. .

انشر عبر