هنية وروحاني يتباحثان حول قرار ترمب بشأن القدس

11 كانون الأول / ديسمبر 2017

5
5

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، مع رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسن روحاني، قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارتها إليها.

وأكّد هنية في اتصال هاتفي مع روحاني، الإثنين، أن هذا القرار يمثل عدواناً على الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية إذ أن القدس سياسياً فلسطينية ودينياً إسلامية.

وأضاف أن مواجهة القرار يتم أولا بتوحيد الموقف الفلسطيني، وبوحدة الموقف العربي والإسلامي الذي يدعم الموقف الفلسطيني وانتفاضته المباركة.

وعبّر هنية عن تطلع حماس إلى أن يصدر قرارات واضحة من القمة الإسلامية المنعقدة في تركيا بشكل يرقى إلى مستوى الجموع الثائرة في كل العالم من أجل اسقاط هذا القرار.

وأشاد رئيس الحركة بموقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادة ورئاسة وشعباً في دعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ومقاومته المباركة، مثمناً المواقف الإيرانية الثابتة من قضية القدس.

من جانبه، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني على موقف الجمهورية الإسلامية برفض هذا القرار، داعياً إلى الوحدة لمواجهته.

واعتبر أن هذا القرار الأمريكي يمثل قمة العدوان من دول الاستكبار العالمي، مؤكدا أن إيران ستكون بكل إمكاناتها إلى جانب الشعب الفلسطيني ليكون له دولته الكاملة وعاصمتها القدس.

وأوضح أن إيران لن تدخر جهداً من أجل إنجاح القمة الإسلامية المنعقدة في تركيا وصدور قرارات تدعم الحق الإسلامي في فلسطين والقدس.

انشر عبر