مصر واهميه دورها القومي العربي والاسلامي.... بقلم :بشير الايوبي

05 كانون الأول / ديسمبر 2017

الفكر العربي
الفكر العربي

الفكر العربي

يعلم الجميع القيمه والاهميه الكبيره لمصر الام والحضن الحاضن ودورها المسؤول والمميز كونها الدوله الاكبر عربيا والاكثر نفوز ومكانه وهذا يعطيها صلاحيه في لعب دور هام ورئيسي في اتمام المصالحه بين الفلسطينين والحفاظ على بقاء القدس في مكانها ورونقها العربي الاسلامي وعدم اعطاء الاعداء فرصه لتلاعب بالثوابت الاخلاقيه والدينيه وبذلك عليها العمل بانهاء الخلاف والاسراع بااكمل المصالحه باسرع مايكون وهذا امر طبيعي وليس بالجديد على مصر العروبه فهذا ماتعودنا ه منها فكلما كان هناك اشكاليات وازمات تخص القضيه الفلسطينيه كانت في الصداره لادفاع والاسراع في حلها. واليوم نلاحظ ذلك من خلال المشاركة الجاده والفعاله والتصميم على انجاح المصالحه والوقوف بشجاعه وهذا لاياتي من فراغ ايضا بل ان هذا مرتبط مباشر بامن المنطقه كلها واولهم مصر فاستقرار فلسطين وبخاصه غزه مهم لاستقرار الامن القومي المصري ولهذا لاسمح الله بقاء الخلاف على حاله مزعج ومدمر فهناك من يعمل لبقاء الحال على ماهو عليه من عدم استقرار وستمرار الانقسام .. ،،،،،، ،،،،، ،،،،،، ،،،،،، ،،،،، ،،،، نعود ونقول هناك ماهو اهم الاهم الا وهو موضوع القدس الشائك والتهديد المستمر الاوهو بنقل السفاره الأمريكية الى القدس وكيف اعدائنا اختاروا الوقت لاتطلاق رصاصه الاختبار وجس النبض ونحن الفلسطينين والعرب منشغلين بل شغلونا في نزاعات مركبه وجعلونا غارقين في خلافات لا معنا لها ولا حصر ، هناك ابداع في تصنيع وتركيب الفتن بسناريو خارجي وبتنفذ محلي من اهل النفاق واصحاب الاقنعه والشعارات المتسلقين حتي تسلب حقوقنا و تسرق القدس هويدا هويد ونحن نتفرج عاجزين عن فعل شئ لا هذا فقط بل نتناحر وهنا يحق القول هل يعقل ان نكون وصلنا الى هذا الحد من الجهل والغباء لابد من التوجه بالشكر لمصر وندعوها بعدم التهاون مع كل من تسول له نفسه ان يتلاعب في مصير قضيانا المركزيه بتفكك قوانا ببقاء الانقسام وتشتيت قدراتنا واضعاف بيتنا الداخلي وابعاد اخواننا العرب عن واجبهم اتجاه فلسطين والاقصى. ،،،،،، ،،،،،،، ،،،،،،، ،،،،،،، ،،،،،، ،،،،،،،،، مصر تدرك هذه الالعاب وتعلم من خلفها وما المراد منها من تدمير واوجاع لامتنا هناك ايادي تلعب لتلويث مصر واقاعها لاسمح الله في حرب اهليه على غرار سوريا وغيرها من الدول العربيه حتى تنشغل عن مسؤليتها اتجاه الاقصى ولكن هذا لايكون ان شاءالله. ان الذي مخطط له هو اغراقها واشغالها بمستنقع سينا والخلاف الفلسطيني ومشاكل المياه مع اثيوبيا واغرقها في ليبيا والسودان وتشيت قواها كل هذه الامور وغيرها تعلمها مصر جيد وعليه يجب ان يتم انهاء الخلاف واتمام المصالحه حتي تفرغ قواها لوقف استفراد اسرائيل واطماعها بمقدرات ومصير متنا العربيه. ،،،،،، ،،،،،، ،،،،،،،، ،،،،،،،، ،،،،،، ،،،،، نحن نعلم ان لمصر الكثير تستطيع فعله في اعاده الوئام بين فتح وحماس هناك بامكان مصر فتح المعابر وتوثيق التعامل وتسهيل التواصل الاهلي والعمل التجاري وفرض الامر الواقع على الجميع غزه كفاها غزه تحتاح الى قادة تخاف الله غز العروبه المقاومه غزه الصمود غزه السلام والمحبه والعطاء تستحق الحياه رغم انف الحاقدين وتجار الشعوب، بقلم،بشير الايوبي

انشر عبر