بعد تألقها اللافت للنظر فى مجال إعداد الوجبات الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه فى حوار خاص

29 تشرين الأول / أكتوبر 2017

الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه
الشيف اللبنانية اتحاد على طعمه

حوار / مصطفى عمارة

-التفوق فى مهنة الطهى يعتمد على الموهبة أولا والذى يتحول إلى عشق يدفع الإنسان دائما إلى الإبداع

-لدى قدرة على اتفاق جميع الوجبات وأتمنى زيارة مصر لا واصل بها رحلة الإبداع

 

على الرغم من ظهور العديد من الشيفات فى الوطن العربى والذين لمع اسمهم من خلال شاشات التلفزيون لإجادتهم فن وإعداد الوجبات ألا ان الشيف اللبنانيه اتحاد على طعمه تعد واحدة من ابرز الشيفات اللاتى ظهرن مؤخرا فى الوطن العربى فلقد استطاعت هذه الشيف البارعه فى فترة وجيزه ان تثبت براعتها فى هذا المجال بقدرتها الفائقه على اعداد الوجبات التى تناسب كل الاذواق فى كافة انحاء الوطن العربى ولم تكتفى هذه الشيف البارعه بقدرتها الفائقه على اعداد الوجبات بل تعدتها الى مجال تدريب وتطوير عمل صغار الموظفين ومع استمرار رحلتها المتوهجه فى هذا المجال والتى اصبحت محط اهتمام وسائل الاعلام كان لنا معها الحوار التالى :

 

 

-نريد ان نعرف اولا رحلتك فى مجال الطهى واعداد الوجبات ؟ ومن يرجع له الفضل فى تعليمك اصول المهنه ؟

 

منذ نعومة اظافرى وانا اعشق فن الطهى ومذاقه اللبنانى التى تتحلى به السيده اللبنانيه ومن هنا تحول عشقى لتلك المهنه والتى اعتبرها من اهم المهن من الهوايه الى الاحتراف الممزوج بالعشق وكاننى اسم لوحه فنيه ممتعه للنظر قبل المذاق وكان الفضل الاكبر فى تلك الرحله لامى التى اعتبرها اهم مدارس الحياه بالنسبه لابنائها فهى المثال الاول الذى افتخر به حتى اليوم .

 

 

-وكيف مضت مسيرتك فى هذا المجال ؟

 

مسيره طويله ومميزه ولاشك ان كل من شهد على عملى بالكفاءه اعطائى قوه للاستمرار والتقدم نحو الامام فشكرا لهم جميعا .

 

 

-وكيف تحولتى من مجال الهواية الى مجال الاحتراف ؟

 

عندما تتحول المهنه من الهوايه الى الاحتراف فهذا يعنى ان الانسان وصل الى مرحلة العشق لتلك المهنه وهو ماساهم الى تطوير العطاء فى مجال المذاق وهو الامر الذى ليس بالسهوله بمكان ومن هذا المنطلق فان تلك المهنه الربانيه هى ذوق وفن وفنك هو الذى يدفعك الى العطاء اكثر فاكثر .

 

 

-وهل لديك مثل اعلى من الشيفات المحترفين الذين يظهرون على شاشات التليفزيون مثل الشيف الشربينى وغيرهم ؟

 

لاشك ان هناك من اصحاب تلك المهنه على قدر عالى من التميز من العطاء والتقدم المستمر وهذا يكفى لحصولهم على هذا التقدير سواء اكان ذلك لبنانى او عربى لان تلك المهنه لايتقنها الا الذواقه .

 

 

-من خلال تجربتك فى هذا المجال هل ترين ان الوصول الى مستوى متميز فى هذا المجال يعتمد على الموهبه ام الدراسه ام التجربه بدون الموهبه لايستطيع الانسان الوصول الى التميز والموهبه تحتاج الى العشق والعشق يصبح وهبه .

 

 

-وهل تجيدين طهى جميع انواع الوجبات التى تتناسب مع كل جنسيه ؟

 

هنا لاداعى ان اذكى نفسى ولكننى على قدر وقدره فى اتقان جميع انواع الوجبات .

 

 

-وماذا عن رحلتك فى مجال تدريب وتطوير عمل صغار الموظفين ؟

 

رحلتى فى هذا المجال كانت ترتكز على تطوير عمل هؤلاء والوصول بهم الى مرحلة الابداع .

 

 

-فى النهايه ماهى طموحاتك ومشروعاتك المستقبليه فى هذا المجال ؟

 

طموحى ليس له حدود طالما اعطانا الله الروح التى سخرنا لنا الله للعمل والابداع وفى النهايه احب ان اتقدم بالتحيه لوطنى لبنان وصولا لامارة دبى وصولا ان مصر ارض الفراعنه ونيلها الساحر والتى اتمنى زيارتها ومواصلة رحلة الابداع بها .

انشر عبر