الشاعر عبد العزيز جويدة يؤكد للفكر العربي : أن القصيدة العاطفية الصادقة هي قارب النجاة في هذا الطوفان المُرعب

24 تشرين الأول / أكتوبر 2017

محرررة الفكر العربي مع الشاعر عبد العزيز جويدة
محرررة الفكر العربي مع الشاعر عبد العزيز جويدة

حوار/ مروة السورى  تصوير / أحمد عبد الفتاح    ضيع من عمره الرحيل فهو شاعر من طراز خاص تميز بإدائه  فى التعبير عما بداخله بصدق وشفافية فأطلق مفاجأته الأخيرة   فاعتبره الكثيرون ضمن القائمة الأولى من الشعراء المنفردين فى الشعر العاطفى فكاد العشق يقتله لذا انتقى من خلالها كلماته  المعبرة  دون إخلال أو تزييف فهاجر من النيل إلى الفرات وأكد لنا أن ليس كل النساء سؤاء وأطلق قصيدته الشهيرة ولست بإخر الشهداء يا قلبي     كون تعاونًا فنيًا مع عازف العود الرائع  العراقي نصير شمة  في كثير من القصائد فسافر معه بدون أشيائه فلاقت تلك الأعمال  نجاحًا فنيًا ملحوظًا فترجمت تلك الدواوين إلى اللغة الإنجليزية  تم ترشيح ديوانه وحيث تكونين قلبي يكون لجائزة الدولة التشجيعية  ويعتبر من الشعراء الذين وقف لهم النظام البائد في عصر مبارك بالمرصاد نظرا لقصائده اللاذعة التي تنتقد وبشدة النظام من رأسه الي قدميه الشقيق الأصغر للشاعر والصحفى الرائع فاروق جويدة أنه الشاعر عبد العزيز جويدة     س/ من هو مكتشف " عبد العزيز جويدة " ؟ منذ أن كان عمرى 9 سنوات كنت دائم الأطلاع على أهم الأعمال الأدبية والشعرية والتى كانت تعبر عن حال المجتمع بشكله الحديث كذلك تأثرت كما تأثر الأخرون بالشاعر نزار قبانى شاعر الرومانسية وشاعر المرآة الخلوق فى تأثره بها كذلك تأثرت بالشاعر عنترة بن شداد  والشاعر صلاح عبد الصبور وغيرهم وكان الشاعر فاروق جويدة أول من قام بتوجيهى فى طريق صحيح فكنت دائما أعرض عليه ما يستلهمه فكرى وإحساسى . فقد تحدث فاروق لـوالدى عندما كنت بإيام الجامعة بكلية الزراعة  بأننى تطورت بشكل كبير فى مجال الكتابات الشعرية ولإبد من التشجيع فى نشر تلك القصائد لجميع من حولنا وبالفعل قمت بنشر أول قصيدة لى ولكن بإسم مستعار فقمت بتغيير أسم والدى حتى لا يشعر الأخرون بأننى أقتحمت تلك المجال بأسم أخى ولكننى تمردت بعد فترة طويلة على تلك التغيير وعاودت إلى لقب عائلتى ولكن لم أتحدث عن نفسى أمام الكثيرون وتركت مجال الشهرة جانبا وإلتفت لإنجاح مسارى الأدبى والشعرى فقط .   س/ وهل أرتديت جلباب " فاروق جويدة " ؟ لقد تأثرت به بالفعل  ليس فقط لانه أخى الأكبر بل لاننى شعرت بالفعل كيف لهذا الشاعر الرائع أمتلاك فيض من المشاعر والأحاسيس والشجن والذى يفيض به لمن حوله وكيف له استطاع أن يحافظ على أن يرتكز على خطوات ثقافية مفيدة ، فعند النظر إلى الشاعر نزار قبانى نجده تأثر بعمر بن أبى ربيعة فمسألة التأثر نجدها أجيال تسلم أجيال ولكنه يأتى فى لحظة نجد فيها الشاعر يدور فلك معين ونجده ترك تلك الفلك ليصنع لنفسه مدار إخر فبالفعل أرتديت عباءته ولكننى صنعت منها خيوط إخرى تميزت بها .     س/ يلاحظ فى معظم قصدائك قدسية المرأة واحترامها هل قصدت بذلك محادثتها أم الرومانسية بشكلها العام ؟   المرآة والرومانسية وجهان لعملة واحدة ، فحواء هى مخلوق عاطفى جاء إلى هذا العالم لكى تثير من بعدها جماليات الأشياء فهى زهرة ترعرعت فى بستان الحياة وتحتاج دومًا لمن يسقى فروعها بالماء العذب ، فيأتى هنا دور الشعر والشعراء  ففى بداية حياتى العملية قبل أن انتهج مجال الشعر كنت أعمل فى محل عطور ومستحضرات تجميل فألتمست من تلك المجال أن المرأة هى سر الجمال الحقيقى لآرض الواقع فبدونها يصبح العالم أرض بور لا زرع فيه ولا ماء فلإبد للشعراء رد الجميل للمرأة ملهمة معظم الشعراء بقصدائهم .   س/ ما الفرق بين شعر " نزار قبانى " و شعر " عبد العزيز جويدة "؟ لقد استحل قبانى فى المرآة عدة أشياء كان لا يجب أن يستحلها وهذا يختلف عن مسارى الشعرى فأنا اتعامل مع المرآة بقدسية أقرب إلى التصوف ففى أحد قصائدى تحدثت " العشق بلد من بلاد الله - هذا أنا والعشق سهم من سهام الله - متصوف فيكى أنا قدر عاليا من الإله - حتى أنا الذى اكسو أمامك لا أراه - أنا ذائب فيكى لإخر قطرة متوحد فيكى أنا حتى تفارقنا الحياة - مثل الرحيق بزهرة مثل الشذى إن ذاب فى الكون وتاه - قد صار صعبًا أن تفصليه على صلى متكون منكى أنا - أنتى العناصر كلها وانتى الرياح       س/ نرى بمعظم قصائدك إختتامك للقصيدة بختام  مفاجىء كأنها قصة أو رواية ما سر ذلك ؟   عند النظر لقصيدة " ليس كل النساء سؤاء "  وقصيدة " أطفال الحجارة " نرى أن القصيدة الدرامية بشكل عام هى احيانا بتكون أجمل ما فى الشعر وكتابتها لان الشعر التقليدى نلاحظ أن بمعظم الأحيان ان به ملل وفتور من معظم القراء وخاصة قراء العصر الحالى الذين يتطلعون من أن لأخر للتغيير فى كافة متغيرات الحياة فيجب أن يرتب الشعر كأنه فيلم أو مسلسل أو فيلم قصير ، وقد عندما قرأ الكاتب العظيم عبد الفتاح البارودى بإخبار اليوم  أحد قصائدى وبنفس الطريقة قال " أنا خلاص اطمنت وعايزاك تكتب مسرح شعرى " والمسرح الشعرى يساوى خمس دواوين شعرية وكان ذلك بالنسبة لى أنطلاقة حقيقة فى مسارى الشعري    س/ وماذا عن خوض الإذاعة بـ"الإنسانية " ؟   فكرة البرنامج تمتاز بأنها تريد أن تغزل خيوط السلام بين أبناء الأمة العربية بصورة مبسطة وقوية من خلال استخدام الشعر كقوة ناعمة للرقى واستخدام الالفاظ الصحيحة والابتعاد عن البذىء منها بعد ان أملائت علينا الساحة بالغبار الداكن فقصيدة الحب هى قصيدة موجودة ولإبد أن تبق لدى العلاقات الإنسانية فالعلاقات الوجداني هى جزء من تكوين نسيج الإنسان البشرى    س/ وماذا عن إبتعادك عن كتابة القصائد السياسية ؟   بالفعل ابتعدت عنها منذ عام 2007 فأنا أرى أن القصيدة السياسية لها وقتها المحدد وتنتهى فالقصيدة السياسية مرهقة كما هو الحال عند الحديث عن السياسة بشكل عام فلقد أصدرت 13 ديوان شعر مجموع القصائد السياسية فيها أكثر من القصائد العاطفية تخاطب المشاكل وتناقش الحلم العربي وسنوات الانكسار والشموخ فالحالة العامة الان حالة محبطة ولإبد من استراجعها بمزيد من الانواع الشعرية الأخرى للخروج من تلك المأزق الدائر ، فالإحباط العربي حاليا وصل إلى النخاع .              
انشر عبر