وداعاااااااا

22 آب / أغسطس 2017

الشاعر محمد العصافرة
الشاعر محمد العصافرة

محمود شامية

وداعاااااااا
تَمادَى القلبُ في هَجــــــــــــــــْرٍ
غُروراً منهُ يهـــــــــــــــــــــــــواكِ
*
وَكَمْ كابَدْتُ مِنْ بُعْـــــــــــــــــــدٍ
وَرُوحِـــــــــــــــــي تَهوى رُؤياكِ
*
وأيامي هي الأخُـــــــــــــــــــرى
جَحيــــــــــــــــــــمٌ حينَ تنساك ِ
*
فمــــــــــــــــا فَرَّطْتُ في حُبِّـــي
وَعِشْتُ اليومَ ذِكـــــــــــــــــــراكِ
*
وَلي همسٌ يُؤَرِّقُـــــــــــــــــــــــني
فَهَلَّا ُكنْتُ مغنــــــــــــــــــــــاكِ

***ِ
وَكَـــــــــــــــــــــمْ صَمْتٌ يوافيني
إذا ما القَلـــــــــــــــــــــْبُ ناداكِ
*
أقـــــــــــــــــــــــــولُ اليومَ يا أَمَلي
فهــــــــــــــــــــــــل أغْنَى بِدُنياكِ
*
وَنَفْسٌ لي أُعَلِّلُهـــــــــــــــــــــــــــا
لَعَلَّ الظـــــــــــــــــــــــــــلَّ يلقاك
*
لَعَلَّ لِقَلْبِيَ العانـــــــــــــــــــــــــي
عِناقاً فهو يهــــــــــــــــــــــــــواك ِ
*
لعلَّ النفسَ تُرْمِــــــــــــــــــــدُهَا
نيـــــــــــــــرانُ العِشقِ والشاكِ
*
وَبِتُّ الدَّهْرَ في أمــــــــــــــــــــلٍ
وأيامــــــــــــــــــــــــــــي لِنُعْماكِ
*
فَهَلْ لي حينَ أَرقُبهــــــــــــــــــــا
نعيماً حيثُ دُنيـــــــــــــــــــاكِ
*
فقدتُ الصَّبــــــــــرَ يا عشقي
لَعَلِّي يوم ألقـــــــــــــــــــــــــــاكِ
*
فَما عُدْنا نُبَادلهـــــــــــــــــــــــا
لحاظَ العشقِ تَهــــــــــــــــــواكِ
*
ولا هَمْسٌ لهُ ُكَّنـــــــــــــــــــــــا
وكانَ الشوقُ ذكــــــــــــــــــراكِ
*
فَهذا البَحْرُ لي أمـــــــــــــــــــلٌ
صديـــــــــــــــقٌ ليس بالشَّاكي
*
وَهذا مَرْكَبٌ عَجِـــــــــــــــــــلٌ
لُكِــــــــــــــــــــــــلِّ مُعَذَّبٍ باكِ
*
سألقاكِ غَدَاً يومــــــــــــــــــــــاً
إذا ما العمــــــــــــــــــرُ ناداكِ

الشاعر / محمد العصافرة

انشر عبر