السيسي يتعهد لإيطاليا بالقبض على قتلة "ريجيني" ومحاكمتهم.

11 تموز / يوليو 2017

الفكر
الفكر

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على أهمية تطوير العلاقات التي تجمع بلاده بإيطاليا ودفعها قدما، معربا عن ثقته في قدرة البلدين على تجاوز مختلف التحديات.

وأشار السيسي خلال استقباله وفد "مجلس الشيوخ بالبرلمان الإيطالي، إلى أهمية مواصلة التعاون الوثيق والمستمر بين جهات التحقيق في البلدين، منوها في هذا الإطار إلى التزام مصر الكامل بالعمل على كشف ملابسات واقعة مقتل الطالب الإيطالي "ريجيني"، واستجلاء حقيقتها سعيا للتوصل إلى مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.

يذكر أن ريجيني، الذي كان يجري بحثا للدراسات العليا حول النقابات العمالية في مصر، شوهد آخر مرة يوم 25 يناير العام الماضي، وعثر على جثته وعليها آثار تعذيب على جانب طريق سريع على مشارف القاهرة يوم الثالث من فبراير عام 2016.

ورفضت مصر مزاعم من جانب جماعات حقوق الانسان تشير إلى احتمال تورط أجهزة أمنية في مقتل الباحث، الذي كان يبلغ من العمر 28 عاما.

وشكت إيطاليا من بطء وتيرة التحقيقات وأقدمت العام الماضي على سحب سفيرها من القاهرة.

وقالت الرئاسة المصرية في بيانها: إن "لقاء السيسي بالوفد الإيطالي استعرض مجمل تطورات قضية ريجيني".

من جهته، أعرب أعضاء الوفد البرلماني الايطالي خلال اللقاء عن اعتزاز بلادهم بعلاقاتها المتميزة مع مصر وتطلعهم للارتقاء بأطر التعاون القائمة وتفعيلها في كافة المجالات خلال المرحلة المقبلة، مؤكدين دعم إيطاليا ووقوفها إلى جانب مصر في مواجهة كافة التحديات سواء الأمنية أو الاقتصادية.

وشهد اللقاء تباحثا حول التحديات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وخاصة على صعيد مكافحة الارهاب والهجرة غير الشرعية، حيث أكد الرئيس المصري أن التهديدات الراهنة تتطلب مزيدا من التنسيق والتعاون المشترك لمواجهتها والقضاء عليها.

وتعد إيطاليا الشريك التجاري الأوروبي الأول لمصر والثاني على مستوى العالم، حيث يصل التبادل التجاري بين البلدين لنحو 6 مليارات دولار

انشر عبر