ذكرى ليوم عاثر

08 آذار / مارس 2017

17198272_776623175821161_1500213129_n
17198272_776623175821161_1500213129_n

صحيفة الفكر العربي

ذكرى ليوم عاثر

 تتزاحم في صدري خلطة مشاعر
غضب ويأس وإحباط .. وحنان شاعر
بابا .. اسمع وصيتي ( ذكرى ليوم عاثر )

 في سبعينات القرن أطل علينا غوار
ابكتنا ( كاسك ياوطن ) و ( وغربة )
ومن بعد عادل امام يضحكنا .. كمل المشوار
وحارة ابوعواد وباب الحارة في اجتماع ثائر
وهناك كان أحمد زكي وحسن يوسف
ابطال حرب وحب في قديم العناتر

 بابا .. اسمع وصيتي .. احملها للمعابر

 في ثمانينات القرن صدحت فيروز غنت للمآثر
وام كلثوم مدحت رسولنا والعندليب غنى للمنابر
في اعياد الوطن والهجرة والمولد وفي كل يوم سائر

 سمعناهم ( يمثلون ) ثوروا على المحتل وابيدوا الكواسر
قالوا ( يضللون ) شاغبوا في مدارسكم
فالتدريس والمدارس هم لا يجبر الخواطر
عن التحقيق والسجون وظلم الحكام وعن فقر العنابر
عن الغربة والتشريد والظلم والابطال النوادر
حتى المختار عمر تقمصه ( انتوني كوين ) الكافر
بل ان علماء ومشايخا مضوا في ركب ( ذكرى يوم عاثر )

 بابا .. اسمع وصيتي .. ولتكن الناشر

تعلقنا بهم .. لست اخفي .. قلدناهم
واحيانا بحثا عن صورهم وربما وشما بالخناجر
صاروا هامات بلغوا العنان في الاحترام وصدق المشاعر

 بابا .. اسمع وصيتي

 اتعلم من كانوا ؟ اتعلم ما كانوا ؟
بين شبيح وسحيج وكاهن وضابط امن ومشتر للضمائر
لبسوا اللحى وقالوا للسيسي انت للجنة ساير
وذاك الرابح لكاس الوطن ينادي الاسد بصوت خائر
( كنت احبك يابشار وهلا انا بعشقك ) دريد

 ما كنا ندري ان الشيعة والدروز كانوا يخططون
منذ الازل .. مذ شبت نار ثورة العمائم
وما درينا ان المشاغبين في المدرسة ضباط امن
وان السينارست يهودي اكثر من يهود انفسهم

 بابا ... اسمع وصيتي .. وقل اني قادر

 في التسعينات خلعوا الاحذية وبدلوا هاتيك الرموز
مشايخ وعلماء وفنانون ومفكرون .. يهود شيعة ودروز
ليس مهما الان ( التنفيس ) .. فالمهم الكرسي
انطلقوا اصدحوا من جديد .. دمروا ( الصنم )
حطموا ( المثال ) احرقوا ( القدوة ) ادعسوا ( الوثن )
ازيلوا ( القناع ) غردوا اكتبوا لمعوا هذا ( الزعيم )

✔ ذكرى ليوم عاثر ..

انشر عبر