من غصنٍ الى أمه الشجرة ! بقلم / جهاد سمير أبو سعد

04 كانون الأول / ديسمبر 2016

صحيفة الفكر العربي
صحيفة الفكر العربي

كنت غصناً لا أستطيع مغادرة أمي / الشجرة
كلما مرَّ الحطابون آنست نارا
كلما مرَّ البناةُ تخيلتني مسجوناً في سقف بيت فقير
كثرةُ المارِة واحتمالاتُ التحوّل بلا مقدمات
حولاني الى عجينة ورقية بيضاء
قلت:
ستمتلكني شاعرة تكتب بقلم كحلتها
قلت :
سيمتلكني شاعر مليء بالفراغ
قلت :
سترسم عليّ طفلةٌ صورةً لاخيها المفقود في حرب الاخوة
قلت :
ساصير جريدة منسية في مقعد حزين
قلت كلَّ شيء
لكنني رايتني في المنام منديلاً ورقياً
يحلم أن ينشّف دمعةً لامه !

انشر عبر