انتمائِي ! بقلم / جهاد سمير أبو سعد

04 كانون الأول / ديسمبر 2016

صحيفة الفكر العربي
صحيفة الفكر العربي

انتمائِي ..

انتمائي للبُحور

لبطاقاتِ العبور

لكلِّ أنواع الطيور

لكل مغتربٍ ينادي يا غفور ...

انتمائِي للمُعذَّب

مِن أيِّ أرضٍ .. أيِّ مَذهَب

كلِّ أُمِّ ، كُلِّ بيتٍ

كُلِّ من سُجنوا حَيارَى

ثُمَّ ألقوهُم بغَيهَب ...

انتمائِي للضَّعيفِ

للتَّقِيّ وللشَّريفِ

ليسَ في يدهِ رغيفِ

للعيونِ الذابِلات من البُكاءِ و للكفيفِ !

انتمائي لا يُفسَّر من سيُقهَر ؟

من طغى .. من كَانَ حفتَر ؟

من تَربَّى في المُعسكر ؟

من تجبَّر ؟ مَن تَعَنتَر !!

أم من تربى في بيوتٍ بابُها ( الله أكبر ) !؟

يا بِلادِي

( أنا ضحِّيت بوِلادِي ) ..

لستُ مَن سرَقَ الخزائِن

لستُ من حرقَ الجنائِن

كنتُ أصرُخُ في المآذِن !

اسألي التَّاريخ عنِّي

يا بِلادِي لستُ خائِن ..

تُهمتِي أنِّي مُواطِن

تُهمتِي أنِّي مُواطِن ...

انشر عبر