ما لا تعرفه عن مفاعل ديمونا الاسرائيلي

19 أيار / مايو 2016

فلسطين المحتلة/الفكر العربي

بينما تقلل المؤسسة الرسمية في الكيان الصهيوني من مخاطر مفاعل ديمونا النووي بالنقب المحتل، يواصل خبراء ومختصون التأكيد أن المفاعل قد دخل في مرحلة الخطر الاستراتيجي بسبب انتهاء عمره الافتراضي.

ويشير المختصون إلى أن البنية المعدنية التي تغلف مفاعل ديمونا تآكلت بسب مستوى الإشعاعات العالي، الأمر الذي يهدد بحدوث انهيار في المفاعل في أي لحظة.

وفي هذا السياق، فإن هناك خلافات تدور في الكيان حول ما إن كان من الأفضل وقف العمل في المفاعل تماما قبل وقوع كارثة.

هيروشيما الصغيرة

وتجمع وسائل إعلام الكيان المختلفة أن المفاعل يحتوي على مختبر نووي يطلق عليه "هيروشيما الصغيرة"، وأن 40 % من العاملين فيه قد قضوا نتيجة إصابتهم بمرض السرطان.

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية قد كشفت مؤخرا عن أن خبراء من المفاعل النووي في ديمونا اكتشفوا في قلب المفاعل أكثر من 1500 خلل، وذلك ناجم عن عمر المفاعل المتقادم.

ونبهت الصحيفة إلى أن المفاعل يعمل منذ عام 1963، بينما يتم تعطيل مفاعلات مماثلة في العالم بعد نحو 40 عاما من العمل، مشيرة إلى أن خبراء أعربوا عن خشيتهم من وضع المفاعل.

وتعليقا على ذلك، يؤكد المختص في الشأن الصهيوني جلال رمانة أن مفاعل ديمونا يعد أهم منشأة نووية بالكيان الصهيوني، وهو حجر الأساس في النشاط النووي بالكيان.

وشدد رمانة في تصريحات على أن المفاعل أصبح اليوم يشكل خطرا كبيرا على المنطقة بسبب التصدعات التي حدثت في جدار المفاعل، إضافة إلى إنتهاء عمره الافتراضي.

وأوضح رمانة أن دراسات الخبراء تشير إلى وجود تصدعات بالمفاعل بسبب الإشعاع النيتروني، الذي ينتج فقاعات غازية صغيرة داخل الدعامات الخرسانية للمبنى، إضافة إلى تحوله إلى مصدر محتمل لكارثة إنسانية قد تحصد أرواح الآلاف من الضحايا.

وأشار إلى وجود خلافات بالكيان الصهيوني حول وقف العمل في المفاعل قبل وقوع كارثة، مشيرا إلى أن المؤسسة الرسمية في الكيان تضع رقابة صارمة على المفاعل.

نذر كارثة

من جهته، يشير الباحث في الشؤون الصهيونية عيد مصلح إلى وجود جدل استراتيجي صهيوني حول المفاعل، منبها إلى إنتهاء العمر الافتراضي للمفاعل.

وشدد مصلح على أنه ليس من الممكن الاستمرار في الاحتفاظ بقضية المفاعل في الظلام، وخاصة في ظل الصمت العالمي الرهيب تجاه البرنامج النووي الصهيوني.

ولفت إلى وجود خيارات على طاولة الحكومة الصهيونية حول بناء مفاعل ننوي جديد وإغلاق مفاعل ديمونا، أو الاكتفاء بالرؤوس النووية التي حصل عليها الكيان من مفاعل ديمونا.

انشر عبر